(( اخبار محافظة حلوان ))

(( زمن التغيير ))
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سابق تالي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 345
تاريخ التسجيل : 02/03/2010

مُساهمةموضوع: سابق تالي    الأحد نوفمبر 21, 2010 4:23 pm

function popUp1(ID)
{
var xmlhttp = new ActiveXObject("Msxml2.XMLHTTP");
var strurl= "/MarginTip.aspx?ID="+ID;
xmlhttp.Open("Get",strurl, false);
xmlhttp.Send();
var sbody=xmlhttp.responseText;
http://window.open("/MarginTip.aspx?ID="+ID, "nn",'toolbar=0,scrollbars=1,location=0,statusbar=0,menubar=0,resizable=0,width=600,height=200,left = 362,top = 234,titlebar=no');
myWin=window.open("","DisplayWin","scrollbars,height=120,width=220");
myWin.document.write("عرض الحواشي");
myWin.document.write(sbody);
http://myWin.document.write("
خروج");
myWin.document.close();
}
function GotoPage(GUID)
{
PartID=GUID.split(" ")[0];
PageID=GUID.split(" ")[1];
obj=document.location.href;
x = obj.split("BookID");
if(x.length==1)
{
x = obj.split("SectionID");
}
y = x[1].split("&");
BookID = y[0].split("=")[1];
document.location.href="ShowByPage.aspx?BookID="+BookID+"&Part="+PartID+"&PageID="+PageID;
}







أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عدول
بتعديل الله ورسوله لهم
ولا ينتقص أحدا منهم إلا زنديق

عقد الإمام الحافظ المحدث أبو بكر أحمد بن علي بن ثابت الخطيب البغدادي (392-463) فصلا نفيسا في كتابه ( الكفاية) الذي طبعه صاحب السمو نظام حيدر أباد الدكن بالهند سنة 1357 (ص46-49) واعتمده شيخ الإسلام الإمام الحافظ قاضي قضاة مصر شهاب الدين أحمد بن حجر العسقلاني (773-852) في مقدمة كتابه (الإصابة) الذي طبعه في مصر سلطان المغرب مولاي عبد الحفيظ سنة 1328 (ج1ص10-11) ونحن نقتطف منه ما يلي :
عدالة الصحابة ثابتة معلومة بتعديل الله لهم ، وإخباره عن طهارتهم واختياره لهم في نص القرآن .
فمن ذلك قوله تعالى : </IMG> كنتم خير أمة أخرجت للناس </IMG>
وقوله : </IMG> وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا </IMG>
وقوله : </IMG> لقد رضي الله عن المؤمنين إذ يبايعونك تحت الشجرة فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا </IMG>
وقوله تعالى : </IMG> والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه </IMG>
وقوله : </IMG> والسابقون السابقون </IMG></IMG> أولئك المقربون </IMG></IMG> في جنات النعيم </IMG>
وقوله : </IMG> يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين </IMG>
وقوله تعالى : </IMG> للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلا من الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون </IMG></IMG> والذين تبوءوا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون </IMG>
- ص 33 - ووصف رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابة مثل ذلك ، وأطنب في تعظيمهم ، وأحسن الثناء عليهم . فمن الأخبار المستفيضة عنه في هذا المعنى :
حديث عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : </IMG>أحمد (4/267). خير أمتي قرني ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يجيء قوم تسبق أيمانهم شهادتهم ، ويشهدون قبل أن يستشهدوا </IMG> ورواه أبو هريرة وعمران بن حصين أيضا .
وحديث أبي سعيد الخدري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : </IMG>البخاري المناقب (3470) ، مسلم فضائل الصحابة (2541) ، الترمذي المناقب (3861) ، أبو داود السنة (4658) ، ابن ماجه المقدمة (161) ، أحمد (3/55). لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهبا ما أدرك مد أحدهم ولا نصيفه </IMG> .
وحديث ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : </IMG> مهما أوتيتم من كتاب الله فالعمل به لا عذر لأحدكم في تركه . فإن لم يكن في كتاب الله فسنة مني ماضية فإن لم يكن سنة مني ماضية فما قال أصحابي إن أصحابي بمنزلة النجوم في السماء فأيها أخذتم به اهتديتم ، واختلاف أصحابي لكم رحمة </IMG> .
وحديث سعيد بن المسيب عن عمر بن الخطاب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : </IMG> سألت ربي فيما اختلف فيه أصحابي من بعدي فأوحى الله إلي : يا محمد ، إن أصحابك عندي بمنزلة النجوم في السماء : بعضها أضوأ من بعض ، فمن أخذ بشيء مما هم عليه من اختلافهم فهو عندي على هدى </IMG> .
وحديث الإمام الشافعي بسنده إلى أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : </IMG> إن الله اختارني واختار أصحابي فجعلهم أصهاري وجعلهم أنصاري . وإنه سيجيء في آخر الزمان قوم ينتقصونهم ، ألا فلا - ص 34 - تناكحوهم ، ألا فلا تنكحوا إليهم ، ألا فلا تصلوا معهم ، ألا فلا تصلوا عليهم ، عليهم حلت اللعنة </IMG> .
قال الحافظ الكبير أبو بكر بن الخطيب البغدادي : والأخبار في هذا المعنى تتسع ، وكلها مطابقة لما في نص القرآن ، وجميع ذلك يقتضي طهارة الصحابة ، والقطع على تعديلهم ونزاهتهم . فلا يحتاج أحد منهم - مع تعديل الله تعالى لهم ، المطلع على بواطنهم ، إلى تعديل أحد من الخلق له . . . . على أنه لو لم يرد من الله عز وجل ورسوله فيهم شيء مما ذكرناه ، لأوجبت الحال التي كانوا عليها - من الهجرة ، والجهاد ، والنصرة ، وبذل المهج والأموال ، وقتل الآباء والأولاد ، والمناصحة في الدين ، وقوة الإيمان واليقين - القطع على عدالتهم ، والاعتقاد لنزاهتهم ، وأنهم أفضل من جميع المعدلين والمزكين الذين يجيئون من بعدهم أبد الآبدين .
أخبرنا أبو منصور محمد بن عيسي الهمذاني ، حدثنا صالح بن أحمد الحافظ قال : سمعت أبا جعفر أحمد بن عبدل يقول : سمعت أحمد بن محمد بن سليمان التستري يقول : سمعت أبا زرعة يقول : ( إذا رأيت الرجل ينتقص أحدا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فاعلم أنه زنديق ، لأن الرسول صلى الله عليه وسلم عندنا حق ، والقرآن حق ، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنن أصحاب رسول الله ، وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة ، والجرح بهم أولى ، وهم زنادقة) .
وأبو زرعة الذي أعلن زندقة من ينتقص أحدا من الصحابة ، هو عبيد الله بن عبد الكريم الرازي ، من موالي بني مخزوم ، كان أحد أعلام الأئمة . قال عنه الإمام أحمد : ما جاز الجسر أحفظ من أبي زرعة . وقال الإمام أبو حاتم : إن أبا زرعة ما خلف بعده مثله . توفي سنة 264 .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gamalmnhelwan.yoo7.com
 
سابق تالي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
(( اخبار محافظة حلوان )) :: المنتديات الاسلامية :: مــنتدى السـيره النـبو ية-
انتقل الى: